سجل زوار الشهيد اية الله السيد الجلالي عدد المشاركات 56 اضف مشاركة




Sat Aug 30, 2014 1:38 am
الاسم: محمد علي
البلد: العراق

السلام عليكم سينا السيد ابا عباس المحترم

هل يجوز الصلاة فرادى في مسجد تقام فيه الجماعة

السيد الخوئي
س/ هل يجوز الصلاة فرادى في مسجد تقام فيه صلاة جماعة؟
ج// يجوز إذا لم يكن ذلك هتكا لامام الجماعة و إساءة له


الشيخ الفياض
س/هل تجوز الصلاة فرادى والجماعة قائمة ؟
ج/ إذا كانت الصلاة فرادى هتكاً لإمام الجماعة فلا تجوز . والله العالم ."الموقع"
---------------------
السيد الخامنئي
س/ عندما تنعقد صلاة الجماعة في المسجد يقوم شخص أو أشخاص بالصلاة فرادى بنية تضعيف أو تفسيق إمام الجماعة، فما هو حكم هذا العمل؟
ج: فيه إشكال، إذ لا يجوز إضعاف صلاة الجماعة، ولا إهانة وهتك إمام جماعة يعتقد الناس بعدالته."الموقع"
---------------------
السيد محمد سعيد الحكيم
س/ هل يجوز الصلاة فرادى في مسجد تقام فيه صلاة جماعة؟
ج/ يجوز في نفسه و يحسن مراجعة مشاعر المؤمنين ." استفتاء خاص /1434/6/18"
---------------------
السيد السيستاني
/ هل يجوز الصلاة فرادى في مسجد تقام فيه صلاة جماعة؟
ج/ يحرم الاتيان بالصلاة منفردا في المكان الذي تقام فيه الجماعة اذا عدّ هتكاً لامام الجماعة بالقدح في عدالته في صحة صلاته مع عدم استحقاقه للهتك ولكن في بطلان الصلاة بذلك اشكال بل منع." استفتاء خاص / 1434/6/18"
---------------------

Sat Aug 23, 2014 1:38 pm
الاسم: محمد علي
البلد: عراق

لم يحتمل أحد حرمة الدعاء بغير المأثور، بل قد مارس بعض علمائنا صياغة أدعية وزيارات من قبل أنفسهم وأودعوها كتبهم، فمن تلكم الأدعية دعاء العديلة، فقد حكى الشيخ القمي عن أستاذه النوري (قدّس سرّهما) أن هذا الدعاء من مؤلفات بعض أهل العلم، ليس بمأثور ولا موجود في كتب حَمَلة الأحاديث ونقّادها. نعم ظاهر بعض الروايات مرجوحيّة وضع الدعاء واختراعه، فقد روى الكليني بسنده عن عبد الرحيم القصير قال: “دخلت على أبي عبد الله (ع) فقلت: جعلت فداك إني اخترعت دعاء ً، قال: دعني من اختراعك…”(7).
على أن الاعتبار يرشد إلى أن خطاب الله سبحانه ومحادثته يتطلب معرفة خاصّة به وبما يناسب أن يقال له وفيه، وهذه المعرفة مما لا يتوفر على النصيب الأوفى منها غير المعصوم (ع).

Wed Aug 20, 2014 10:51 pm
الاسم: محمد علي
البلد: العراق

نبذة مختصرة عن المركز الإسلامي في سري
تأسيسه :يعتبر المركز الإسلامي في سري مركزا لنشر الفكر الإسلامي وإرساء مبادئه الحقة على هدى القرآن الكريم وسُنة الرسول الأعظم ( صلى الله عليه وآله ) وأهل بيته الأطهار ( عليهم السلام) وقد تم افتتاحه بمناسبة ذكرى ميلاد الرسول الأكرم محمد ( صلى الله عليه وآله ) وحفيده الإمام الصادق ( عليه السلام ) في سنة ( 1434 هـ ) ( 2012 م)
أهدافه :
1 - إعداد مكان مناسب للجالية الإسلامية يتم من خلاله إحياء الشعائر الدينية .
2 - نشر الفكر الإسلامي من خلال القرآن وسنة النبي وأهل بيته ( عليهم أفضل الصلاة والسلام ) .
3 - الدعوة إلى تعاليم الإسلام في أوساط المجتمع الغربي وبالخصوص الوسط الجامعي.
4 – صيانـة الجالية الإسلامية من الانحراف في التيارات الإلحادية والمحافظة على هويتها ، وذلك عن طريق نشر الوعي الإسلامي .
5 - توثيق الروابط الاجتماعية بين العوائل المسلمة ، من خلال عقد الجلسات الثقافية والسفرات الترفيهية .
6 - بيان الأحكام الشرعية لمسلمي المهجر والعمل على حلّ المشكلات التي تواجه الفرد والأسرة .
من نشاطاته :
1= إقامة صلاة الجماعة ، والجمعة ، والعيدين .
2= احياء المناسبات الإسلامية ( ولادات ووفيات المعصومين عليهم السلام ) وذلك مساء كل يوم سبت .
3= قراءة دعاء كميل في ليالي الجمعة وزيارة الإمام الحسين ( عليه السلام).
4= ندوة تفسير القرآن الكريم .
5= تشكيل حلقة تعليم القرآن الكريم .
6= احياء ليالي شهر رمضان المبارك .
7= اجراء عقود الزواج .
8= حل المشاكل الاسرة .

العنوان :
الهاتف :


Mon Aug 18, 2014 7:10 pm
الاسم: محمد
البلد: العراق

( الغضب قاتل)
يحكى في الحكم والعبر المؤثرة ان افعى دخلت دكان نجار بحثاً عن طعام وبينما هي كذلك واذا بها تصطدم بمنشار ترك جرحا طفيفاً على جسدها فغضبت وبادرت المنشار بعضة قوية مما جعل فمها يمتليء بالجروح واخذت الدماء تنزف من فمها فازدادت غضبا وصممت على الانتقام من المنشار فالتفت حوله باحكام واخذت تضيق الخناق عليه شيئاً فشيئاً ظنا منها انها ستقضي عليه لكن الذي حدث هو العكس تماما فكلما حاولت الضغط عليه ازدادت جراحاتها ونشبت اسنان المنشار الحادة في جسدها حتى تقطعت ارباً ارباً وتحولت الى اشلاء وتمّ القضاء عليها.
(العبرة والحكمة)
احيانا يريد الانسان ان ينتقم من خصمه فينتقم من نفسه


Mon Aug 18, 2014 12:45 am
الاسم: احمد راضي
البلد: العراق

الزواج من الأكراد
روى عن محمد بن يحيى وغيره، عن أحمد بن محمد، عن علي بن الحكم، عمن حدثه، عن أبي الربيع الشامي، قال:
سألت أبا عبد الله (ع) فقلت: إن عندنا قوما من الأكراد وإنهم لا يزالون يجيئون بالبيع فنخالطهم ونبايعهم؟ فقال: «يا أبا الربيع، لا تخالطوهم فإن الأكراد حي من أحياء الجن كشف الله عنهم الغطاء، فلا تخالطوهم».
والحديث ضعيف للارسال من علي بن الحكم.
واستنادا لهذه الرواية ولغيرها أفتى بعض الفقهاء القدماء باستحباب تجنب التعامل مع الأصناف السابقة،


وفي هذا الصدد يقول الشيخ الطوسي:
«وينبغي أن يتجنب مخالطة السفلة من الناس والأدنين منهم، ولا يعامل إلا من نشأ في الخير، ويجتنب معاملة ذوي العاهات والمحارفين، ولا ينبغي أن يخالط أحدا من الأكراد ويتجنب مبايعتهم ومشاراتهم ومناكحتهم». (النهاية ص373)
ويقول يحيى بن سعيد الحلي:
"ولا يخالط السفلة ولا يعاملهم والمحارفين، ولا ذا عاهة فإنهم أظلم شيء، ولا تقترض ممن لم يكن فكان، ويكره مخالطة الأكراد ببيع وشراء ونكاح". (الجامع للشرائع ص245)
ومستند كراهية مخالطة الأكراد بالنكاح ما جاء في رواية أخرى لأبي الربيع الشامي عن الصادق (ع) أنه قال: «ولا تنكحوا من الأكراد أحدا فإنهم من جنس الجن كشف عنهم الغطاء». الكافي ج5 ص352 ح2)
ويقول المحقق الحلي في تعداد المكروهات في البيع:
" ومبايعة الأدنين وذوي العاهات والأكراد ". (عنه السيد الخونساري في جامع المدارك في شرح المختصر النافع ج3 ص135)
ويقول السيد الطباطبائي تعليقا على ذلك:
"ولا خلاف في الكراهة في شيء من الثلاثة، والنصوص بها مستفيضة". (رياض المسائل ج8 ص162 ط مؤسسة النشر الإسلامي)
وعلل المقدس الأردبيلي الكراهة في تلك الأصناف الثلاثة بقوله:
"دليل كراهة معاملتهم مطلقا عدم خلوص من يعاملهم من أذى بسببهم لعدم الخيرية فيهم غالبا". (مجمع الفائدة والبرهان ج8 ص129)


الا ان فقهائنا المعاصرين لم يذكروا ( الاكراد ) ضمن المكروهات
فنلاحظ السيد الخوئي اقتصر في تعداد المكروهات في التجارة: على ما يلي :
"ومبايعة الأدنين وذوي العاهات والنقص في أبدانهم والمحارفين".
(منهاج الصالحين ج2 ص12 مسألة 45)
وتبعه على ذلك الشيخ الوحيد الخراساني في منهاجه ج3 ص19، والميرزا التبريزي في منهاجه ج2 ص17،
وأما السيد السيستاني في منهاجه ج2 ص21 فقد اقتصر على: "المعاملة مع من لم ينشأ في الخير والمحارفين"
أما السيد الخميني فقد ذكر عنوانا واحدا في تحرير الوسيلة ج1 ص460 المسألة 22 وهو: "مبايعة الأدنين الذين لا يبالون بما قالوا وما قيل لهم)
المحارفين" هم المحرومون الذين أدبرت عنهم الدنيا.
والحمد لله اولا واخرا


Sun Jun 29, 2014 12:16 am
الاسم: رافد ناصر
البلد: العراق

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَ بَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَ الْفُرْقَانِ
نبارك لِإِمَامِ زَمَانِنَا الْحِجَّةِ ابْنَ الْحَسَنِ الْمَهْدِيِّ الْمُنْتَظَر عَجَّلَ اللَّهُ فَرَجَهُ الشَّرِيفُ كَمَا نبارك لَكُمْ قُرْب إطلالة الشَّهْرِ الْعَظِيمِ الَّذِي يَنْتَظِرُهُ الْعَارِفُونَ ويترقّبه الْمُتَّقُونَ وَ يطمح لنيل بركاته الْمُخْلِصُونَ
شَهْرُ الرَّحْمَةِ وَ الْغُفْرَانِ ، وَ الرُّوحِ وَ الرِّضْوَانِ ، وَ الْمَحَبَّةَ الْإِحْسَانِ ، وَ الْعِبَادَةِ وَ الْإِيمانَ وَ شَهْرُ تِلَاوَةِ الْقِرَانِ ، وَ التَّوَاصُلُ بَيْنَ الْأَرْحَامِ وَ الْإِخْوَانَ
ابْتَهِلْ إِلَيْهِ تَعَالَى مُتَضَرِّعاً خَاشِعاً أَنْ يَحْفَظْكُمُ وَ يُسَدِّدُ خطاكم وَ يَرْزُقُكُمْ حُسْنِ صِيَامَهُ وَ قِيَامَهُ وَ تِلَاوَةَ كِتَابِهِ فِيهِ وَان يُوَفِّقَكُمْ لِإِدْرَاكِ لَيْلَةِ الْقَدْرِ ، والارتشاف مِنْ مَعِينُهَا الْقُدْسِيِّ ، والتفيّأ بظلالها الظليل ، وَ نِيلُ بَرَكَاتِهَا وَ خَيْرَهَا وَ شُرَفهَا .
وَان يَجْعَلكُمْ مَعَ الَّذِينَ تَنْزلُ عَلَيْهِمُ الْمَلائِكَةُ وَ الرُّوحُ فِيها بِإِذْنِ رَبِّهِمْ
اللَّهُمَّ اجْعَلْنا فِيهِ مِنَ الْمَرْحُومِينَ لَا مِنْ المحرومين وَ ارْزُقْنَا حَجَّ بَيْتِكَ الْحَرَامِ فِي عَامِنَا هَذَا وَفِيُّ كُلِّ عَامٍ وَ اغْفِرْ لَنَا تِلْكَ الذُّنُوبِ الْعِظَامَ الَّتِي لَا يَغْفِرُهَا غَيْرُكَ يَا رحمن يَا عَلَّامَ
نَوَّرَ اللَّهُ قُلُوبَكُمْ بِنُورِ الْوَلَايَةِ وَ الْإِيمَانِ وَ شَرَحَ صُدُورِكُمْ بِحَقَائِقِ الْقُرْآنِ واقرّ عُيُونُكُمْ بِرُؤْيَةِ صَاحِبُ الزَّمَانِ عَجَّلَ اللَّهُ فَرَجَهُ وَ سَهِّلْ مَخْرَجَهُ وَ جَعَلَنَا مِنْ أَنْصَارِهِ وَ أَعْوَانُهُ



Thu Aug 22, 2013 1:20 am
الاسم: الحق المبين
البلد: العالم الاسلامي

السيد كمال الحيدري يتبنى (اراء احمد القبنجي) في هجومه على علمائنا ؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم

أطل علينا سماحة السيد كمال الحيدري في شهر رمضان في برنامجه المعروف (مطارحات في العقيدة) وطرح عدّة نظريات اعتبرها سماحته بمثابة حركة تصحيحية في المذهب الغرض منه تنقية التراث الروائي.
طبعا شُغفنا بهذا العنوان وسُحرنا بهذا البيان فتابعنا البرنامج رغبة في الفائدة وطمعا.
إلا أنني فوجئت بأن سماحة السيد قد كال الإتهامات لعلماء الطائفة الواحد تلو الآخر، فبدأ بمراجع النجف وطلبتهم ووصل مؤخرا إلى الشيخ الطوسي ولايزال مستمراً !
الخطير في هذا أنه صرّح في أكثر من مورد أنّ موروثنا الديني فيه الكثير الكثير من الإسرائيليات الدخيلة من كتب العامّة لا سيما في كتب التفسير!
وقد مثّل لهذا الأمر برواية (نقلها الشيخ الطوسي رحمه الله عن تفسير الطبري ثم توهّم من بعده أنّها عن الإمام الباقر عليه السلام لتشابه الكنى، وجاء بتفسير مجمع البيان من باب المثال) !!
كلام السيد كمال الحيدري:

http://www.youtube.com/watch?v=tACzfZPm7Cc

الجواب:

1. رواية الشيخ الطوسي رحمه الله ليست هي رواية الطبري فشيخ الطائفة روى الحديث عن أسامة بن زيد عن أبيه (زيد بن الحارثة) أمّا الطبري فأخرج أكثر من رواية واحدة عن عبد الله بن عباس وأخرى عن عكرمة وأخرى عن عبد الرحمن بن زيد وأخرى عن مقاتل ولا توجد أي رواية في كتابه عن أسامة بن زيد أو عن أبيه زيد بن الحارثة. وكفى بهذا دليلاً على اختلاف الرواية وإسقاط الإشكال من أساسه.

2. هذه الرواية التي اعتمدها الشيخ الطوسي رحمه الله من أسباب نزول الآية 107 من سورة المائدة موجودة في مصادرنا المعتبرة:
- نقلها الشيخ علي بن ابراهيم القمي في تفسيره 1/189: فإنها نزلت في ابن بندي ابن أبي مارية النصرانيين، وكان رجل يقال له تميم الدارمي مسلم خرج معهما في سفر، وكان مع تميم خرج ومتاع وآنية منقوشة بالذهب وقلادة أخرجها إلى بعض أسواق العرب ليبيعها، فلما مروا بالمدينة اعتل تميم فلما حضره الموت...
- نقلها ثقة الإسلام محمد بن يعقوب الكليني باختلاف يسير في الكافي 7/5: خرج تميم الداري وابن بيدي وابن أبي مارية في سفر وكان تميم الداري مسلما وابن بيدي وابن أبي مارية نصرانيين وكان مع تميم الداري خرج له فيه متاع وآنية منقوشة بالذهب وقلادة أخرجها إلى بعض أسواق العرب للبيع فاعتل تميم الداري علة شديدة فلما حضره الموت...
- ونقلها ابن أبي زينب النعماني في رسالته التفسيرية التي نقلها العلامة المجلسي في البحار 90/75: ومثله حديث تميم الداري مع ابن مندي وابن أبي مارية وما كان من خبرهم في السفر، وكانا رجلين نصرانيين وتميم الداري رجل من رؤوس المسلمين خرجوا في سفر لهم، وكان مع تميم الداري خرج له فيه متاع وآنية منقوشة بالذهب، وقلادة من ذهب أخرج معه ليبيعه في بعض أسواق العرب، فلما فصلوا عن المدينة اعتل تميم علة شديدة فلما حضرته الوفاة...
فهل يلتزم سماحة السيد أنّ كل هؤلاء ينقلون من تفسير الطبري وينسبونه للأئمة عليهم السلام؟؟

3. من المعلوم أنّ كثيراً من الأصول كانت موجودة في عصر شيخ الطائفة الطوسي وفي عصر أمين الإسلام الطبرسي بل لكنّها فقدت ولم تصل لأيدينا ومن باب الشاهد نذكر كلام المحقق الحلّي رحمه الله في المعتبر1/33: لما كان فقهائنا رضوان الله عليهم في الكثرة إلى حد يتعسر ضبط عددهم ويتعذر حصر أقوالهم لاتساعها وانتشارها، وكثرة ما صنفوه، وكانت مع ذلك منحصرة في أقوال جماعة من فضلاء المتأخرين اجتزأت بإيراد كلام من اشتهر فضله، وعرف تقدمه في نقل الأخبار وصحة الاختيار وجودة الاعتبار، واقتصرت من كتب هؤلاء الأفاضل على ما بأن فيه اجتهادهم، وعرف به اهتمامهم، وعليه اعتمادهم، فممن اخترت نقله الحسن بن محبوب، ومحمد بن أبي نصر البزنطي، والحسين بن سعيد، والفضل بن شاذان، ويونس بن عبد الرحمن...
من هنا نعلم أنّ هذه الأصول كانت موجودة ومشهورة إلى حدود القرن السابع ثمّ فقدت من بعد ذلك.
فلماذا لم يحسن سماحة السيد الظنّ بالشيخ الطوسي والطبرسي ويحتمل أنّ الرواية أخذت من الأصول القديمة التي لم تصل لنا؟ خصوصاً مع وجودها في مصادر أخرى معتبرة؟!!

4. النقطة الأهم هي: ما علاقة هذه الرواية بالإسرائيليات؟ غاية ما في الرواية هي أنه يجوز أن يشهد غير المسلم على الوصية وهذا الأمر موافق للقرآن الكريم.. فعلى مبنى السيد الحيدري، الرواية معتبرة ولا ينظر في إسنادها ولا في مصدرها لأنها موافقة لكتاب الله.
والعجيب أن السيد ذكر بعض الذين يروجون الاسرائيليات في كتب العامة كعبد الله بن سلام ووهب بن منبه وكعب الأحبار وغيرهم, وكل هؤلاء ليسوا من رواة هذه الرواية ولا علاقة لهم بها! فالدليل الذي ساقه هو أجنبي عن مدّعاه..

5. لو سلّمنا جدلا بوجود روايات (اسرائيلية) في كتبنا، فإنّ هذا لا يستدعي جعل علماء الشيعة والمخالفين في خندق واحد، لأنّ الإشكال الأساسي على المخالفين هو أنّهم صحّحوا الاسرائيليات واعتمدوها وجعلوها دينا لهم؛ أمّا علماؤنا الأعلام فإنّهم وقفوا سدّاً منيعا أمام هذه الروايات ولهذا نجد أنّ حوزاتنا العلمية تهتم بعلم الرجال والدّراية والحديث.
أنا أعتب على سماحة السيد الحيدري تسرّعه بالحكم على علمائنا الأعلام الذين بذلوا الغالي والنفيس لحفظ تراثنا من الضياع بأنهم ينقلون الإسرائيليات.

علماً أنّي اتصلت بسماحة السيد لأوضح له الاشتباه الذي وقع فيه إلّا أني فوجئت بعدم إحاطته بالموضوع والعجيب أنه نسب الرواية لأبي هريرة وذكر أنّ مصدرها صحيح البخاري!
والحال أنّه لا وجود لهذه الرواية في هذا الكتاب ولم يروها هذا الرجل البتّة، وهذا ما أكد لي أنّ سماحة المحقق السيد كمال هو مجرّد ناقل لا أكثر، ومن باب قطع الشك باليقين بحثت عن الذين تعرضوا لهذه النقطة فصدمت:
وجدت أنّ السيد المحقق الحيدري نقل حرفياً ما ذكره المدعو (أحمد القبنجي) الذي ينكر الجنة والنار والقرآن والنبوة والإمامة ولم يبق له شيء للإلحاد؟
وقد نقل السيد كمال حرفياً ما ذكره هذا الرجل في كتابه (تهذيب أحاديث الشيعة) المطبوع سنة 2009 والذي جعل فصلاً كاملاً ص275 أسماه: أحاديث موهومة في تفسير مجمع البيان؛ وجعل أول بابا فيه باسم (أبو جعفر في تفسير مجمع البيان).
وفي صفحة 278: ساق المورد الأول فقال: ورد في تفسير الطبري في شأن نزول الآيتين 106/107 من سورة المائدة بعدة الطرق مع بعض الاختلاف في العبارة ما خلاصته، أنّ ثلاثة نفر خرجوا من المدينة تجارا إلى الشام...
إلى أن يقول: عندها أورد الشيخ الطوسي في التبيان المجلد الرابع بعضاً مما ذكره الطبري...
إلى أن يقول: فيما أنّ الطبرسي قد تصوّر أنّ المقصود من أبي جعفر الوارد في كلام الشيخ الطوسي هو الإمام محمد الباقر عليه السلام فنراه أورد في كلامه...
فمن هنا نعلم أنّ السيد كمال هو مجرّد ناقل لكلام المدعو أحمد القبنجي وليس الأمر بحثا علمياً أو تحقيقياً كما صرّح أكثر من مرّة.
نأمل من السيد كمال أن يقوم بحركة تصحيحية في منهجه باجتناب النقل العشوائي عن كلّ من هبّ ودبّ ليكون عمله تحقيقا بأتمّ معنى الكلمة.
انشروه وفاءاً لعلمائنا الابرار


Thu Jun 06, 2013 11:03 am
الاسم: احمد راضي
البلد: لندن

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اسعد الله ايامكم بمناسبة الايام المباركة في شهر رجب المبارك ولادة امير المومنين وقائد الغر المحجلين الامام على بن ابي طالب عليهم السلام

Fri Feb 22, 2013 4:41 am
الاسم: عبد الله على
البلد: قطر

مراسلة عبد الله على
نعزي مولانا صاحب العصر والزمان (عجل الله فرجه) وجميع المحبين والموالين بذكرى وفاة السيدة فاطمة المعصومة عليها السلام



Mon Dec 31, 2012 11:57 pm
الاسم: قم جدد الحزن في
البلد: كربلاء

قصيدة قم جدد الحزن في العشرين من صفر للسيد هاشم البحراني

قم جدد الحزن في العشرين من صفر= ففيه ردت رؤوس الآل للحفر
آل النبي التي حلت دمــــــاؤهم = في دين قوم جميع الكفر منه بري
يا مؤمنون احزنوا فالنار شاعلـة = ترمى على عروة الإيمان بالشرر
ضجوا لسفرتهم وابكـــوا لرجعتهم = لا طبتِ من رجعةٍ كانت ومن سفر
تذكروا مبتدأ أيــام رجعتهــــم = وأعقبوا سوء ما لاقوا بذا الخبر
فسلهم هل رجعتــم للجســـوم وقد = تركتموها مزار الذئب والنسر
وسلهـم عن رؤوس الآل هــل نشـفـت = دماؤها أم لها التقطير كالمطر
وسل أراس حـسـيـنٌ غــاب رونقــه = أم نوره مخجلٌ للشمسٍ والقمر
وسل عن اللـؤلـؤ المنظوم في فمه = لعله بعد قرع غير منتشر
وسلهم عن جبين كان منتجعاً = من الرسول بتقبيل الرسول حري
واستحكِ عن شعرات في كريمته = فديت طلعة ذاك الشيب في الشعر
هل الطرواة في الوجه الوجيه له = أم غيرتها ليالي السود بالغير